سياسي

لماذا نريدها مدنية ..؟

المدنية والمشمولية والفارق بأسلوب الحياة ..!

شكرى الخوجة
أ/شكرى الخوجة 

لماذا نريدها مدنية..؟

بقلم :  أ/ شكرى الخوجة

كثر التساؤل حول الدولة المدنية وماهيتها في ظل الظروف الراهنة والأحداث الأخيرة بالعاصمة ” طرابلس ” خصوصًا تلك الحرب المشتعلة على أطرافها ؛ لماذا ندافع عن شرعية الدولة ” المدنية ” ونقف مع المؤسسات المنبثقة عن توافق (  الأشقاء ) الفراقاء  وان كنا نعترض على ضعف تقديم الخدمات للمواطنين بالرغم من اتخاذ قرارات تصب في إطار  الإصلاح  الاقتصادى وان كنا على دراية  بأن الضعف هوا  نتاج وضع الانقسام والنزعات القائمة  ولكن الاعتراضات تأتى فى إطار منصة سلمية التعبير .. !

اذا لماذا نطالب بالمدنية وننبذ غيرها والحقيقة أن الدولة المدنية هي نتاج عصري للدولة الديموقراطية الحديثة  حيث يتم فيها الفصل بين السلطات الثلاث ( التشريعية ، التنفيذية ، القضائية)

وحيث يكون فيها رأس الدولة موظف تم إختياره من قبل الشعب أو نواب الشعب ليمارس وظيفته في إدارة الدولة والنهوض بها وتحقيق الرفاهية لشعبها ، يتم تعيينه ومحاسبته وإقالته من الشعب أو نوابه وغرضه التجديد له في الانتخابات القادمة ، وعليه سوف يبدل جهده لإرضاء الناخب .

بالمقابل نجد أن الدولة ذات الحكم الشمولي أو الدكتاتوري وقد تكون مملكة كما في السعودية والخليج أو حاكم عسكري كما في البلدان العربية قبل ثورات ( الربيع العربي) أو في كوريا الشمالية حيث الحاكم يعتبر (نصف إله) .

في هذه الدول يكون الحاكم قد جاء نتيجة إنقلاب عسكري أو على رأس ثورة شعبية يتحلى فيها هو بأقصى مظاهر القوة فيفرض وضعا اجباريا ويكره الناس على الخضوع لسلطته.

يشعر الحاكم في هذه الدول على العادة بأنه مالك للبلاد و العباد والشعب موجود لتنفيذ رغباته ونزواته بدون اعتراض ، فتختفى مظاهر الحرية من ( برلمانات حرة وقضاء مستقل وصحافة حرة ) وتصبح الأمور كلها تتمحور حول الحاكم فهو الذي يمنح و يأخذ ، وهو الذي يقتل ويعفو كما كان الحكام منذ عصور التاريخ الأولى ، فقد كان حكام مصر القديمة يعتبرون أنفسهم آلهة وحكام العراق كذلك ، بل حتى أن إمبراطور اليابان كان يعتبر من نسل آلهة إلى أن أوقفت ذلك معاهدة الاستسلام أمام الحلفاء بعد الحرب العالمية الثانية..

يتعارض هذان المشروعان فبينما يختفى مشروع الدولة الدكتاتورية ذات الحكم الشمولي نتيجة ضعف الأداء وزيادة وعي الشعوب لصالح الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة .. فنجد اغلب دول أمريكا الجنوبية في الثمانينات تحت حكم العسكر أصبحت الآن بالكاد تجد احداها ذات حكم شمولي واحد بالمقابل ان اقتصاداتها تحررت وانطلقت من دول كالبرازيل كانت تعاني من تضخم بلغ 100الف في المائة تصبح الان واحدة من دول G20 أو العشرين الكبرى اقتصاديا في العالم …

لذا لامكان لعودة الديكتاتوريات واي محاولة تعتبر عقيمة وغير ذات جدوى ومجرد إعاقة لمجرى التاريخ فاشلة هذا ما شهد علية التاريخ بين أسطر البناء والتشييد الحضارى للدول   .

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق