سياسي
أخر الأخبار

أقلق المنام . أزعجهم حديث صوان ..!!

بحسب إعلام الإمارات والاخون … مزعج هو صوان …!! 

ان قصص العناد والتكبر وعدم تصديق بن أدم لما لا تقبله أهوائهم الشجعه الطامعه للعيش علي ملذات مااكتسبت من ظلم الاخرين والتعدي على مالا يحل لهم وأخذ ما أرادوا بالقوة وفرض سياسة الامر الواقع

وهم نفس فئة البشر الذي لا تصدق سمع الاذن او رؤي العين لا تصدق الا ماتريد هى ان تصدق وفي ذلك … قال تعالى : ( يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَن تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَابًا مِّنَ السَّمَاءِ ۚ فَقَدْ سَأَلُوا مُوسَىٰ أَكْبَرَ مِن ذَٰلِكَ فَقَالُوا أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ ۚ ثُمَّ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ فَعَفَوْنَا عَن ذَٰلِكَ ۚ وَآتَيْنَا مُوسَىٰ سُلْطَانًا مُّبِينًا )

قد ترى العنوان سياسي لكن في باطن المقدمة فلسفي او دينى لا تستغرب او تمل فأن ماحدث خلال ال24 ساعة الاخير قد ينطبق عليها ماسلف بالذكر عندما خرج رئيس حزب العدالة والبناء السيد ( محمد صوان ) عبر لقاء صحفي ( لموقع عربي 21) صوان و في جزء من تصريحة قال : “علينا أن لا نسمح للأصوات التي تضع العراقيل في هذا الاتجاه وتريد أن تستمر المراحل الانتقالية .. وعلينا ان نتقل الى انتخابات تأتى برئيس منتخب بشكل مباشر من الشعب ”

” رئيس منتخب مباشرة من الشعب ” تصريح أغضب الكثير من دعات استمرر المرحلة الانتقالية وأقلق منام التائهين في الاحلام  المستفدين من بقاء الوضع كما هو عليه الان  على سبيل الذكر القنوات الممولة من دولة الإمارات الذي أصرت على ان ( محمد صوان ) غير صادق في ماقال وانه لا يقصد تشجيع الانتخابات المباشرة بما ان هذا لا يخدم رجل الإمارات في ليبيا ( خليفة حفتر ) وذلك لان الاعلان الدستوري الضابظ لشروط الترشح لا يتناسق مع حفتر

وتناقلت بعدها تصريحات لشخصيات ذات قربا لجماعة الاخوان المسلمين في ليبيا مثل السيدة ( ماجدة الفلاح ) عضو الاعلى للدولة عبر حوارية لها في ملتقى حوار جنيف عندما أصرت على ان لا يكون هناك انتخابات مباشرة لاختيار رئيس للبلاد وان الوقت والشعب ليس لديه جاهزية الان وكأنها وضعت نفسها وصية على أختيارات الشعب الليبي

وفي الحقيقة هو رأى يخالف رأي محمد صوان في ضرورة أجراء أقتراع مباشر لكن صحف حفتر و الإمارات أبت الا ان تكذب نوايا صوان وتصدق على تصريحات الفلاح معتبره ذلك هو الرغبة الحقيقة للعدالة والبناء والفلاح اصلا لا تنمي إلية ..!! لكن يبدو المجلس الاعلى للدولة لا نيه لديه للتخلى عن السلطة الان وخاصة ان أعضائه يعلمون ان او أجريت أنتخابات سوف لن يعودوا الى مقاعدهم بعد رفض الشعب لأعمالهم وتصرفاتهم ” الأنانية حسب وصف الشارع الليبي”

صحف حفتر والإمارات تناقلت حديث السيد ( عبد الرازق العرادي ) ونيته عدم الدفع بأنتخابات مباشرة من الشعب هو الاخري لا يهوى ان يختار الشعب رئيسه وأعتبرت ان حديث العرادي هو تصريح من العدالة والبناء وهو اصلا مستقيل ومنسحب منه منذُ فترة

لكن على الارجح ان صدام حفتر وهو يتحكم في الاعلام الموالي للرجمة اعتبر تصريحات رئيس حزب العدالة والبناء ونيته الدفع نحو انتخابات حرة لاختيار رئيس للبلاد مخيفة وتقلق منامه و تهز سلطانه المحكم على برقة وذلك واضح في الخطف والاغتيلات واقتحام شركات رجال الاعمال ..!!

وأيضاً جماعة الاخوان متمثله في (أبرهيم صهد) الذي أعتبر ان لا يجب أجراء أنتخابات الان و (ماجدة الفلاح ) وجميع المستفادين من البقاء في المشهد الحالي قد ازعجهم كلام محمد صوان الذي شددا على اعتقاده بأن اختيار رئيس بالاقتراع المباشر من الشعب الليبي هى خطوة مهمة جدًا في إطار توحيد الدولة ومؤسساتها

كما أشار ( محمد صوان ) أيضاً في حديثة مع موقع العربي : ” إلى أن الأمر يحتاج إلي مظلة وغطاء شرعي يدعمه كل الليبيين وأن هذا لن يتأتى إلا برئيس مُنتخب مباشرة من الشعب آملاً أن يسهم ذلك في إخراج ليبيا من هذا التمزق وهذا الانقسام ”

لكن للبعض “حديث صوان” عن ترك الحرية للشعب الليبي أمر مقلق لذلك صوت رئيس حزب العدالة والبناء مزعج عندما ورد الى مسامعهم أرعب وجدانهم وأقلك منامهم لان من يرفض حديث صوان هم من أعتبروا أنفسم لا بديل عنهم وهم الاوصياء على الشعب و في الحقيقة هم كائنات حية تتغذي على الازمات

لذلك اعتبر محمد صوان سيف ذو حدين سياسي ورئيس حزب يتعامل مع البرلمانيين و والجهات الاجنبية والسفراء والى جانب ذلك لا يغيب عن اللقائات الشعبية من خلال الندوات والحواريات لذلك هو يعلم ميزان الحقيقة ورؤية الشارع اين تتجه

عندما قال : ” نعم الانتخابات بشكل مباشر أظن أن هناك إجماع ليبي على هذ المطلب مع أن البعض يشترط وجود دستور لانتخاب رئيس بشكل مباشر من الشعب ونحن نفضل ذلك ولكننا نؤيد انتخاب الرئيس مباشرة من الشعب في كل الأحوال ”

داعيًا إلى عدم السماح للأصوات التي تضع العراقيل في هذا الاتجاه وتريد أن تستمر المراحل الانتقالية مكررًا القول: “يجب أن نعطي الشعب حرية اختيار رئيسه بشكل مباشر”.

الانتخابات وتصحيح مسار الحياة السياسية و حرية الاختيار واغلب ماقال (صوان) هو مطلب شعبي مؤكد لكنه على الارجح غير مرحب به لدى طبقت السياسين الردكالين المتشبثين بالسلطة و عضوية اللجان والسفر و العسكرين قامعين الحرية القابضين على أنفس المطالب الشعبية ولا تستغرب بأن ترى متخاصمين متفقين على ذلك مثل لانهم على دراية بأن التخاصم بينهم رزق لهم و في التمويلات الخارجية للجانبين خير مثال ف مع بقاء الانقسام و  الحرب أستمر الحساب الخارجي جاري وجاهز للصرف

ماذكر أعلاهم يشبهون بني أسرائيل عندما أتاهم موسي بالحق وانعم الله عليهم بالمن والسلوى وشق لهم البحر لكن كذب العبرانيين موسي وقالو لن نصدق حتى نرى الله جهراً وذهبوا لعبادة بقره .. نعم هم يرون معانات الشعب اليومية لكنهم لا يتحركون الشرق مختطف والجنوب جائع والغرب مفلس يبدو انهم لن يصدقوا حتى يفنى الشعب ويمسى على التاريخ خبر …!!

كل ماذكر مجرد طرح لفكرة كاتب رأى لان الاوطان لا تبنى الا بالرأى والرأي .. صحيفة أراء

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى